أهلا وسهلا بكم

أهلا وسهلا بكم

السبت، ٢١ أبريل ٢٠٠٧

يجب على العالم أن يبتعد عن التعصبات الجنسية والعنصرية والسياسية والعرقية والمذهبية حتى تعود للإنسان كرامته ويتحقق السلام

تتميّز تعاليم الدّين البهائيّ بالبساطة والوضوح، وتركّز على الجوهر، وتبعد عن الشّكليّات، وتحثّ على تحرّي الحقيقة، وتنادي بنبذ التّقليد والأوهام، وتهتمّ بنقاء الوجدان، وتنشد السّعادة الحقّة في السّموّ الرّوحانيّ، وتؤكّد أبديّة الرّوح الإنسانيّ، وتبشّر باستمرار تتابع الأديان، وتعلن أنّ الدّين سبب انتظام العالم واستقرار المجتمع، وتنشد الحرّيّة في الامتثال لأحكام الله، وتشترط أن تكون أقوال الإنسان وأعماله مصداقًا لعقيدته ومرآة لإيمانه، وترفع إلى مقام العبادة كل عمل يؤدّى بروح البذل والخدمة، وتعتبر الفضل في الخدمة والكمال لا في حبّ الزّينة والمال، وترى إن كان حبّ الوطن من الإيمان فمن الأولى أن يكون كذلك حبّ العالم وخدمة الإنسان.
ومن مبادئ الدّين البهائيّ نبذ جميع التّعصّبات. فالتّعصّبات أفكار ومعتقدات نسلّم بصحتها ونتّخذها أساسًا لأحكامنا، مع رفض أي دليل يثبت خطأها أو غلوّها، وعلى هذا تكون التّعصّبات جهالة من مخلّفات العصبيّة القبليّة. وأكثر ما يعتمد عليه التّعصب هو التّمسك بالمألوف وخشية الجديد، لمجرد أن قبوله يتطلّب تعديلاً في القيم والمعايير الّتي نبني عليها أحكامنا. فالتّعصّب نوع من الهروب، ورفض لمواجهة الواقع. بهذا المعنى، التّعصب أيّا كان جنسيًّا أو عنصريًّا أو سياسيًّا أو عرقيًّا أو مذهبيًّا، هو شرّ يقوّض أركان الحقّ ويفسد المعرفة، بقدر ما يدعّم قوى الظّلم ويزيد سيطرة حريّته قوى الجهل. وبقدر ما للمرء من تعصّب يضيق نطاق تفكيره وتنعدم حرّيّته في الحكم الصّحيح. ولولا هذه التعصّبات لما عرف الناس كثيرًا من الحروب والاضطهادات والانقسامات. ولا زال هذا الدّاء ينخر في هيكل المجتمع الإنسانيّ، ويسبّب الحزازات والأحقاد الّتي تفصم عرى المحبّة والوداد. إنّ البهائية بإصرارها على ضرورة القضاء على التّعصّب، إنّما تحرِّر الإنسان من نقيصة مستحكمة، وتبرز دوره في إحقاق الحقّ وأهمّية تحلّيه بخصال العدل والنّزاهة والإنصاف.

هناك ٨ تعليقات:

مجهول يقول...

اتمنى معك ان يعم السلام ويطلع فجر يوم لا نرى فيه دموع الاطفال والسيدات
وان يتكاتف الجميع لتعمير الارض وزرع الورود والرياحين

طاهره يقول...

يتفضل حضة بهاء الله:
" يا أبناء الإنسان هل عرفتم لم خلقناكم من تراب واحد لئلا يفتخر أحد على أحد وتفكروا في كل حين في خلق أنفسكم، إذاً ينبغي كما خلقناكم من شيء واحد أن تكونوا كنفس واحده بحيث تمشون على رجل واحده وتأكلون من فم واحد وتسكنون في أرض واحده حتى تظهر من كينوناتكم وأعمالكم وأفعالكم آيات التوحيد وجواهر التجريد، هذا من نصحي عليكم يا ملأ الأنوار فأنتصحوا منه لتجدوا ثمرات القدس من شجر عز منيع" .
لو يتفكر كل إنسان في معاني الكلمات السابقة الساطعه كالشمس المشرقة ويعمل على تنفيذها لسوف يعم السلام على الأرض كلها

مجهول يقول...

انسانة عرفت طريق:
من الاثار المباركة الالهية:
(قل هذا يوم فيه تمت الحجة وظهرت الكلمة ولاح البرهان انه يدعوكم بما ينفعكم ويأمركم بما يقربكم الى الله ماللك الاديان)

http://thedayunique.blogspot.com/ يقول...

أجمل التهانى بتزامن صدور مدونتك مع عيد الرضوان السعيد، تهنئة للمدونة الرائعة ولعيد الرضوان، وكل الأمنيات ببزوغ فجر السلام على العالم أجمع.
تهنئتى وتحياتى، ودمتم فى كل الخير والسلام.
راندا الحمامصى
أهلاً بك على صفحات مدوناتى الثلاث

http://www.hanasalaah.jeeran.com

http://hanasalaah.maktoobblog.com/

http://rands1957.spaces.live.com

مجهول يقول...

الف مبروك المدونه مبدعة وفي غاية الجمال
سعدت بها والى المزيد مع كل الامنيات بالتوفيق
وكل سنة وانتم طيبين بعيد الرضوان
نورانية

مجهول يقول...

يتفضل حضرة بهاء الله ( قد أرتفعت خيمة الأتحاد , فلا ينظروا بعضكم بعضا كغرباء , أنتم أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد .......ليس العالم الإ وطن واحد والبشر سكانه )
إن التعاليم البهائيه ترمى الى محو التعصبات كافة لانها هادمه لبنيان العالم الأنسانى وكيانه , وجالبه لشقائه وتعاسته وبلائه , ولن تسود الراحة والاطمئنان ولن يستقر الصلح والسلام بين الانام مالم تنبذ تلك التعصبات المهلكة نبذا تاما ويعامل الناس بعضهم بعضا بنهايه المحبة والعدل والأخاء مؤمنين بمبدأ وحدة البشر , وأن لا فضل لانسان على انسان الا على قدر عمله وخدمته لعالم الانسان
وفاء جمال

مجهول يقول...

صدقت يااخى فلا يوجد آفة فى العالم تنخر عظامه وتقضى عليه أكثر من آفة التعصب
وفى كل يوم نفتح الراديو او التليفزيون نشاهد ما يئن به القلب من قتل وانتهاكات وحروب وتعدى على حقوق اللآخرين ونشاهد الأمهات الثكلى ينتحبن والأطفال الذين اصبحوا أيتام فجأة والمستشفيات التى تمتلىءبالجرحى والمصابين الذين فقدوا اعضاء من اجسادهم ............وكل ذلك لو تفكرنا مرجعه التعصبات بمختلف اشكالها سواء دينيه أو عرقيه أو مذهبيه
دعواتناأن يستيقظ ضمير العالم ليمسح الكل عن بعضه دموع الأنين والحزن

Shero يقول...

الأخ / شوقى
دعواتنا أن يستيقظ ضمير العالم....كلمة جميلة جدا أنت قولتها وأنا بقول لك أن الضمير هذه الأيام غائب عن العالم وفى نوم عظيم وإنشاء الله يصحى هذا الضمير