أهلا وسهلا بكم

أهلا وسهلا بكم

الأحد، 25 نوفمبر، 2007

اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد النساء والبنات

اليوم 25 نوفمبر يصادف اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد النساء والبنات وفى البداية دعونا نعرف العنف ضد المرأة ..أنه أي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس ويترتب عليه، أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة ، سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة. و حسب ما جاء فى الإعلان العالمى بشأن القضاء على العنف ضد المرأة والذى وقعتة الأمم المتحدة سنة 1993 م وخصوصا المادة الثانية والتى تتحدث عن مفهوم العنف ضد المرأة وتقسيمه إلى فئات والمادة الثالثة والتى تعرف بحقوق المرأة فى مختلف ميادين الحياة فينبغى على جميع دول العالم والمؤسسات الدولية أن تتكاتف وتتعاون من أجل القضاء على هذه الظاهرة السلبية وهى العنف ضد المرأة حتى يمكن بناء أسرة قوية وبالتالى مجتمع صحى وفعال والذى سيؤثر بصورة إيحابية على السلام العالمى.
المادة 2
يفهم بالعنف ضد المرأة انه يشمل على سبيل المثال لا على سبيل الحصر، ، ما يلي:
أ- العنف البدني والجنسى والنفسي الذي يحدث في إطار الأسرة بما في ذلك الضرب والتعدي الجنسي على أطفال الأسرة الإناث ، والعنف المتصل بالمهر ، واغتصاب الزوجة ، وختان الإناث وغيره من الممارسات التقليدية المؤذية للمرأة ، والعنف غير الزوجي والعنف المرتبط بالاستغلال ؛
ب- العنف البدني والجنسي والنفسي الذي يحدث في إطار المجتمع العام بما في ذلك الاغتصاب والتعدي الجنسي والمضايقة الجنسية والتخويف في مكان العمل وفي المؤسسات التعليمية وأي مكان آخر ، والاتجار بالنساء وإجبارهن على البغاء؛
ج- العنف المدني والجنسي والنفسي الذي ترتكبه الدولة أو تتغاضى عنه، أينما وقع.
المادة 3
للمرأة الحق في التمتع، على قدم المساواة مع الرجل، بكل حقوق الإنسان وحرياته الأساسية وفي حماية هذه الحقوق والحريات، وذلك في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية أو أي ميدان آخر ومن بين هذه الحقوق ما يلي:
( ا ) الحق في الحياة
(ب) الحق في المساواة
( ج) الحق في الحرية والأمن الشخصي
( د ) الحق في التمتع المتكافئ بحماية القانون
(هـ) الحق في عدم التعرض لأي شكل من أشكال التمييز
( و) الحق في أعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية
( ز )الحق في شروط عمل منصفه ومؤاتية
(ح) الحق في أن تكون في مأمن من التعذيب أو المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهنية.

من مبادئ الدّين البهائيّ المساواة التامة في الحقوق والواجبات بين الرّجال والنساء. فالدين البهائى أعطى للمرأة كامل حقوقها بالمساواة التامة مع الرجل بل والأكثر من ذلك أعطى الدين البهائى البنات الصغار أولوية التعليم لأنهن سوف يكونن امهات المستقبل ولأن المرأة المتعلمة سوف تربى جيل صالح يفيد مجتمعه ......وقد كتبت مقالة سابقة بعنوان (الدين البهائى وحقوق المرأة) على هذه المدونة أرجوا أن تقرأؤها إستكمالا لهذا الموضوع الحيوى وللحديث بقية فى مقالة قادمة

هناك تعليق واحد:

wafaa يقول...

عزيزي صاحب المدونة والله أنا لسه كنت باكلم بنتي على الموضوع ده بأعتبارها لسه أم لأول مرة وقلت لها أن حضرة بهاء الله وصانا بتعليم البنات وتربيتهن تربية صحيحة بأعتبارهن أمهات المستقبل . وده نص ماقلته لها :
(قلت لأبنتي بنتك ماشاء الله باين عليها علامات الذكاء منذ صغرها أعتنوا بها جيدا وتذكروا هذه الكلمات الآلهية ( أبذلوا كل الجهد في مسألة تعليم الأطفال وتربيتهم، أنها لفي غاية الأهمية، وكذلك تربية البنات تربية صحيحة، كي يترعرعن على حسن السلوك والأخلاق، فالأمهات أولى المربيات للأطفال، وكل طفل في طفولته المبكرة بمثابة غصن نضر ريان يتأثر بتربية الوالدين كيفما يشاءان ) من الآثار البهائية .وذلك على مدونتي
http://fosho.wordpress.com/
شكرا لك لعرضك هذا الموضوع القيم عن اليوم العالمي للقضاء على العنف ضدالنساء. ولي تعليق لاحق أن شاء الله .