أهلا وسهلا بكم

أهلا وسهلا بكم

الأربعاء، ١٧ أكتوبر ٢٠٠٧

المحبة فى الدين البهائى

كنت أتصفح فى أحد الكتب البهائية وشدنى هذا الكلام عن المحبة لحضرة عبد البهاء وعندما ننظر حولنا نعرف جيدا أننا فى أشد الحاجة لتطبيق هذه المبادئ السامية ومنها المحبة ونعرف جيدا أن العالم من حولنا فى أمس الحاجة لهذا المبدأ السامى .فالدين الذى انزله الله للبشر هو دين محبة وليس صراع!!!!!! لن أطيل عليكم وأترككم مع هذه الآثار المباركة لحضرة عبد البهاء
من آثار حضرة عبد البهاء
اعلم حق اليقين ان المحبة سرّ البعث الإلهي، والمحبة هي التجلي الرحماني، المحبة هي الفيض الروحاني، المحبة هي النور الملكوتي، المحبة هي نفثات روح القدس في الروح الانساني، المحبة هي سبب ظهور الحق في العالم الامكاني، المحبة هي الروابط الضرورية المنبعثة من حقائق الاشياء بايجاد إلهي، المحبة هي وسيلة السعادة الكبرى في العالم الروحاني والجسماني، المحبة هي نورٌ يُهتدى به في الغياهب الظلماني، المحبة هي الرابطة بين الحق والخلق في العالم الوجداني، المحبة هي سبب الترقي لكل انسان نوراني. المحبة هي الناموس الاعظم في هذا الكور العظيم الإلهي المحبة هي النظام الوحيد بين الجواهر الفردية بالتركيب والتدبير في التحقق المادي. المحبة هي القوة الكلية المغناطيسية بين هذه السيارات والنجوم الساطعة في الاوج العالي. المحبة هي سبب انكشافات لاسرار المودعة في الكون بفكر ثاقب غير متناهي . المحبة هي روح الحياة لجسم الكون المتباهي. المحبة هي سبب تمدن الامم في هذا الحياة الفاني . المحبة هي الشرف الاعلى لكل شعب متعالي، واذا وفق الله قوما بها يصلين عليهم اهل ملأ الاعلى وملائكة السماء واهل ملكوت الابهى، واذا خلت قلوب قوم من هذه السنوحات الرحمانية المحبة الإلهية سقطوا في اسفل درك من الهلاك وتاهوا في بيداء الضلال ووقعوا في وهدة الخيبة، وليس لهم خلال اولئك كالحشرات العائشة في اسفل الطبقات. يا احباء الله كونوا مظاهر محبة الله ومصابيح الهدى في الافاق مشرقين بنور المحبة والوفاق ونعم الاشراق هذا الاشراق .

هناك تعليقان (٢):

مجهول يقول...

فعلا المحبة هى اساس الكون فالله يقول فى محكم كتابه: احببت خلقك فخلقتك فاحببنى كى اذكرك وفى روح الحياة اثبتك"
اى اننا جميعا خلقنا بمحبة الله لنا فلماذا ينكر بنى البشر اذا الرسل الذين يرسلهم الينا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مجهول يقول...

ان المحبة هي السبب الاعظم لخلقة الانسان على الارض
ليت الناس يعلمون المقام الذي خلقوا من اجله حت يترفعوا عن شبهات الامم